15 يوليو 2012

اليوم اكتشفت أني جبانة عاطفيًا؛ أُفضل لعق جراحي كالقطط في الزوايا المُظلمة .

٧ يوليو ٢٠١٢

8 يوليو 2012

تشبه العاصفة ..

من يلتقي بها لا يكاد يحتويها
كالمطر ، لو كان المطر يستنبتُ الريح
لو كان الزهر يتبرعم على ذراع الأثير
كما أصابع الأشجار تتمدد لتلمسها،
تصبو أشواقي الثائرة
تقفُ في بقعة خصبة من الأرض
و تتطاول للسماء تقطف وصلًا
حبك يضرب في القلب مثل سنديانة..
يُخيل إلي أن عروقه و شرايينه تتوغل في قلبي جذورًا
و دُميعاتي الثمر
***
العاصفة التي هي أنا كيف تصير شجرة ؟
كيف تختار الاستقرار و هي التي كانت تنهب الحياة بجيوبٍ ملأى
ثُم تترك للآخرين وليمة الحزن
و صفير الخواء و الشوق
ترحل

موغلة في القلب أنتِ
و موغلٌ فيّ الحنين
يا عاصفة لا تعبرُ نفس المكان مرتين
ما ضرّ لو كُنتُ كُل مرة خلقًا جديدًا ؟
أنا أخشى انحسارك
فأبتكُر للرحيل نفسي
و أهبُ للفضاء حياة علها تأتي بك
فاعصفي و اعصفي ..
اجتاحي الكامن خلف الأثير
ارفعي ستارة الوقت و أنظري ماذا فعلوا في كواليسه
استجوبي سر الكون في ذاتي
ذاتيَ التي تتبعك كظلك
استكنهي حقائقهم
و ذوّبي شكوكك على ضوء الشمس
الشمس التي هي أنا !

أنا لا أخشى عاصفتك
أنا أخشى عاصفتي

8 مايو 2012

الشوق تكة تكة
العشق حرفا حرفا
الأغنية نغمة نغمة ،
كانوا مُجرد أشياء .. كان تعريفهم بالكلمات
اليوم تعريفهم . .

شعور

7 مايو 2012

مرارة مُحب و غيور على وطنه

17 أبريل 2012

أُفكّر بالحقائق الكبيرة في هذه الحياة ،
الموت ..
الولادة ..
الصقيع في قلبي كيف يذوب ،

الزقاق تُبنى،
كيف تختار الحكومات رؤؤسائها .

كيف تعلمت أن أقول ماما
كيف أحببتك ؟

*

كيف أنثر كلماتي في صفحة بيضاء كما يرسم أخي الصغير ورداته الصغيرة بعُلبة ألوانه
كيف تُزهر في قلبك ربيعًا ؟

*

أُفكّر بحبك يُقربني إلى الله
في كُل بداية لي موعدٌ مع النهاية
و في بدايتك لي موعدٌ مع الأزل

لهذا أتحدث عن الموت كثيرًا حينما أُحبك.

النصف المضيء من الباب الموارب – نور البواردي

11 مارس 2012

.

.

في قراءة لكتاب النصف المضيء من الباب الموارب لنور البواردي كتبت أن لغتها سينمائية و أن ما يميز ما تكتبه هو الرقة و الهدوء، كنت أعرف أني لم أقل كل ما أريد قوله و لذلك قطعت وعدًا بأن أعود للمدونة فأُحلل بعضًا من نصوصها. وجدت النص الأفضل للتحليل الآن و الكاشف للعمق و الطرافة التي أكدتُ عليها، هو:

” المساء: احتفال أصفر”

كُنت أحلم
حين رأسي يُبارح حجرته الضيّقة، و يتسكّع بين المقاهي الرديئة
ذلك قبل أن يتعلّم السير بشكلٍ أفقي مُرتديًا الأصفر الفاقع ويُكثر من
الكلام

رأسي، الولد الطيِّب مخلوع الكتف
صاحب الحكايات الباردة و الحزن الفكاهي:
أنا الرأس المُطِلُّ على النافذةِ العلويّة
رفيق من ماتوا باكرًا
قَدَر السماء الجيّد
النصف المضيء من الباب الموارب
الرائحة العالقة بطرفِ المفَارش القديمة
القَدَم التي لا تزلُّ
صديق الفتاة مرتادة المقاهي العتيقة؛ الضَّجِرة ذات القميص الأصفر
الفاقعة

الجالسة في الصفِّ الأخير و التي لا يعنيها أن تحلم بعد الآن.

النصف المضيء من الباب الموارب، ص ٣٢

(الولد) يظهر في معظم نصوص البواردي و كأنما هو صيغة تلطُّف في الإشارة لشاب، إشارة تبدو ظاهريًا  على شيء من الرقة ولكنها تُبطن نوعًا من التصغير (ربما التحبب؟) ، و هذا النص ليس استثناءًا؛ بعد عدة قراءات وجدت ابتسامتي تتمدد باكتشافي أن التصغير أبطن في هذا النص بالذات محاولة إقصاء.

بين “أحلم” الأولى و “لا يعنيها أن تحلم بعد الآن” يظهر “الولد” الذي لولا ضرورة الحلم و الخيال لما ظهر أصلًا . و بمقارنة حضور “الولد” و “الفتاة”، نجدها تنتزع من الذكر صفة الرجولة و تخلع عليه وصف الولدنة، الذكر ليس يافعًا فحسب و إنما عليل “مخلوع الكتف” تنقصه صفات القوة و الهيبة، حتى حزنه فكاهي. أما الفتاة فحضورها و إن بدى غامضًا لكنها سبب حضور الولد للنص، سبب ربطه بالرأس و سبب إعطائه الفرصة للكلام على اعتبار أن ضمير المتكلم في “كنتُ أحلم” عائد لمؤنث

قبل أن تُعرّف عنه أنه “ولد”، تصمه بـ : “يُكثر من الكلام” و هي صفة تُتّهم بها النساء (رُغم أن علم اللغة الإجتماعي يقول بعكسها ) لكنها هُنا ترمي بها الولد، و كأنها تُهيء لكسر صورته و معاداته، و رُغم هذا يحتفظ النص بأنوثته إن صح التعبير، رقته و سلاسته و بعده عن العنف.

ثمَ  تسمح له بالتعريف عن نفسه فيبادر لوصف نفسه بأوصاف إيجابية، فهو قدر السماء الجيد و هو النصف المضيء من الباب الموارب و هو القدم التي لا تزل و هذه العبارات قد لا تكون نزقًا شعريًا بقدر ما تكون عبارات كاشفة عن سخرية مبطّنة من موضع الولد الذي هو رأس و بالتالي عقل و قائد، و هو قدر السماء الجيد (ربما إشارة للذكر الذي يُنظر له كأكبر النعم من السماء)، و هو النصف المضيء من الباب الموارب على افتراض أن الفتى قادر على الإنكشاف في مجتمع موارب ربما، و أتمادى فأقول و القدم التي لا تزل تشير بوضوح لرسوخ الخطوة و بشكل غامض تسكب العبارة بسخرية مُبطّنة فلا تقول الخطوة الراسخة أو القدم التي تتهادى، فهي تنفي و كأنها تثبت أو تسخر من القطع بعدم زلل تلك القدم قط و أبدًا.

و مع غرابة الربط إلا أن لفظة قدم / رِجْل / رَجُل توحي بارتباط القدم بالرجُل و كون السخرية مرتبطة بـ(الرجل) الذي لا يُخطئ و ليس الولد كما تورد العبارة التي تصفه بالولد لكنها لا تعطيه أوصافًا تؤكد حداثة سنه أو طفولته، بل أكاد أقول على العكس .

و تأتي النهاية منفصلة عن كلام الولد و تعريفه بنفسه، مفصولة بسطر فارغ و كأن جملة: “الجالسة في الصفِّ الأخير و التي لا يعنيها أن تحلم بعد الآن.” هو ما ترد به الفتاة ذات القميص الأصفر على الولد، و هي بذلك تُقصيه و تخبره أنها لا تريد أن تحلم و لذلك على الولد أن يعود لحجرته الضيقة بعد توقف رغبتها بالحُلم.

لماذا إذًا لا يظهر هذا الإنفصال بين الفتاة و الولد في خطابهما؟ و كأن الحوار غير واضح المعالم و كأنني و أنا أُحلل أُحيل الكلام لذات الشاعرة على الرغم من أنني لا أقصد ذات نور و إنما الذات التي تُمسك بزمام النص و التي لا نجدها ظاهرة لكن خيالها و عبارتها هي الحاوية لكل النص و هي الكُل الذي منه الجزء (الولد) فهو رأسها فقط، و هي الذات كلها، و هو يُعطى فُرصة ليبارح حجرته و ينطلق، و حينما يؤكد بأنه جيد و أنهُ مضيء و أنه لا يزلّ، و أنهُ أيضًا صديقها كاشفًا حالة ضيقها و ضجرها، تختم بأن تحرمه من الاستمرار و تقصيه إذ فقدت رغبتها بأن تحلم بعد الآن. هي هُنا لا تُصرّح بأنها قوية و لا تقول جهارًا بأنه ضعيف مهزوز، مُبالغ في إطراءه و أنهُ كثير الكلام.. لكنها تشير بوضوح لذلك.

و هي كذات اعتبارية تكشف حالة شعريّة وجدانية لكنها لا تختار أن يكون بطلها أُنثى بل تختارهُ ولدًا (أنيموس ربما؟) ، و لهذا كان في تحليلي أعلاه تجاهُل للمعنى الواضح للنص كصراع داخلي، و تعمق مفرط في تحليل دلالة التشبيه بالولد و حضوره هكذا باهتًا.

اترك تحليل النص تحليلًا سلسًا واضحًا لقراء آخرين، و أُعرض هذا التحليل لأُوضح الزاوية المخصصة التي رأيت من خلالها النص و استمتعت به. ربما أعود و أحلل نصوص أُخرى لو وجدت متسعًا من الوقت.

“رجُلٌ و الرجال قليل”

4 فبراير 2012

عندما تساق جملة “رجلٌ و الرجال قليل” فإنني غالبًا ما أكون منتشية بالحدث الذي قُلّدَ عليه ذلك الرجل وسام الرجولة، و اعتقد بطريقة طفوليّة بأن التأكيد على رجولته هو تأكيد على أهليته للانتماء لجنسه و بالمُحصله انتماءه لإنسانيته.
لكني أجد أن المرأة حينما تُمتدح و خصوصًا لشجاعتها و اتخاذها موقفًا فإنها تُنسب للرجل فيقال عنها: “أخت رجال” أو “بنت رجال”
و تحاول أمي تهدئتي بأن هذه المقولات تقال أيضًا للفتى حينما يُصيب فيهتفون قائلين عنه أنه: “من ظهر رجال”
ولكني أعتقد بأن هذه التعبيرات تقول المستور و الذي يمر بلا وعي و يتسرب لكلامنا الذي نحسبه راقيًا، يحترم المرأة و هو مستمد من الدين الذي أمر أن تخاطب المرأة بخطاب لائق بها و تخصص الأم عن الأب بحسن الصحبة.

حينما نغفل عن تمحيص كلامنا و تحكيمه لمبادئنا تخرج الأفكار غير المفلترة و التي في حقيقتها تعبّر عن (قناعاتنا) نحن مؤمنون بأن المرأة تابع و هذه التبعيّة مهمة جدًا في تعريفها
و لهذا حينما تدعم الفكر الذكوري و مبادئه بطريقة عمياء و مخلصة فإنها تُكافأ بإلصاق لقب: “حررررمة”
حرمة كلقب نادرًا ما يورد في سياق المديح في المجالس الرجالية هو لقب يُستثنى من الذم على خوصيته الأنثوية في حالة واحدة: التضحية بالاستقلالية و إظهار التبعية و التفاني التام للرجل أو للمبادئ الإجتماعية الذكورية.

لا أحب أن أبدو متعصبة للمرأة بفكر نسوي قد يبدو غربيًا على أحسن الأحوال، أو تغريبيًا على أسوأها.
أنا أريد أن أقدم مرآة (آمل ألا تكون مشروخة بتحيزي) مرآة أحملها لأرى و نرى أنفسنا بكل شفافية كما نحنُ بالضبط بدون مكابرات.

طفشتونا

23 يناير 2012

.

.

.

البعض أخذ هذا الفديو المشاغب على أنه ضحك و تريقة، شفته من فترة و خليته على جنب.. حسيته يقول شيء أكثر من مجرد محاولة للتريقة و افتعال الضحك.
اليوم و بعد شهور شفته مرة ثانية، و بدى لي كأنه محاولة لإثبات “فنيّة الفن”
بمعنى الفن من أجل الفن، قدرة الفن على الوصول بسبب جماله بغض النظر عن مضمونه؛ صوت الأوبرا القوي و المؤثر تخطى مرحلة إثارة اهتمام المستمع لتفاصيل ما يغنيه كثر الاستمتاع بسطوة الصوت و الإنفعال.

و أنا أكتب التدوينة كنت أسمعه بدون ما أشوف الكلام، و بشكل غريب صرت أسمع نفس الكلام اللي كتبه اللي صلح الفديو ! ” صلصة بدون كيس ! … إلخ إلخ “

و هو الشيء اللي يذكرني بهيمنة فكرة معيّنة في تحليل عمل فنّي معيّن، و يبدأ القارئ العادي أو الناقد المبتدئ، يبدأ يجد الفكرة تُلح عليه بدون قدرة حقيقية على دحضها

و بالتالي تتناسخ الفكرة و تهيمن على قراءة عمل و تحليله مع إنها في حقيقتها فكرة متسلّطة غير دقيقة و غير متعمّقة.

وش رأيكم إنتم ؟

9 يناير 2012

أتعذّب لأن ما عبرَ شفتيه من قصيد لا يعود .. لا يعود أبدًا
و هو كقطر الندى، كدمعتي المسفوحة، كفكرتي التي يغص بها قلبي و أنسى دومًا أن أكتبها
كالريح لا تعبر نفس المكان مرّتين، أم أنها تعبُر ؟

حينما ننسى ضم أيدينا لقطر المطر فإنه يتساقط كحبات اللؤلؤ و يضيع ..و حينما نضمها فإن أكُفنا أصغر من احتمال كرمه
و هو بالتأكيد سيفيض .
إلى أين تذهب قصائدك و معانيك التي لا نفهمها ؟
هل تختفي ؟
أنت تراهن على وعاء الكلمة و لكن حتى هو يتآكل مع الزمن و تتناوبه ذاكرتنا القاصرة
و لا يبقى منه إلا ما وعينا !
أجبني و لا تبتسم سعيدًا سعادة طفل أن قصيدته قد أطربت معجبة ،

حاول أن تفكّر معي فقلبي حزين جدًا يوجعه وجهك البريء أكثر من اللازم حتى بشعر لحيتك الذي يعلن أنك بلغت سن الرجولة
عيناك البريئتان تعلنان بصوت فاضح أن ما تقوله لحيتك و سوالف صدغيك كذب. كذب. كذب.
و أن ما تقوله قصيدتك هو الحقيقة .
أما قلبي فيتكفّل بوخزي بلحظات إلهام تخبرني بأننا سننسى قصائدك.. و أننا سنفشل عن فهمها تمامًا
و ستضيع أنت في الترجمة
*
أنا لا أحبك بالضبط، و لا أتجاهلك تمامًا
أنا لستُ معجبة بك لأنني لم أفهم بشكل كامل أنني أحببتك سلفًا
و أن قلبي المشغول بالكثير من الأشياء مدفون تحت ركام كتم على أنفاسه
و أنا من تحت الركام أبحث و أُدرك جيّدًا أني سأجدك
و أن صوت قلبي سيهتف باسمك لو أعطيته سانحة
و لذا .. و قبل أن يجتثني قلبي، أتشبّث ببعض المنطق .. أحرر لك أفكاري التي لم تقضم منطقها عاطفتي، بعد ـ
استعدادًا لك أُشهر في وجهك بعض النقاش لكي يتأخر تقدّمك .
كما نُكثر من الجمل المُعترضة قبل اتمام سطر و كأننا نُكثر من الحواجز و العوائق دون الختام.

هي اللحظة التي سأتوقّف فيها عن قراءة قصيدتك لأفك شفرتك، اللحظة التي أخرتها بما يكفي بالاستطراد ..
اللحظة التي يتجلّى فيها عقل الأُنثى حينما يرفض العالم الاستماع لها و يكتفون بالطرب لصوت ارتباكها الفاتن
و كأن كلماتها تتهاوى من آذانهم و تصل الهمهمات
تلك اللحظة سأفهمك. سأفهمك أنا وحدي . سأكون قصيدتك
و سأتمرّد عليك، ستقصد ما تقصده و سأقصد أنا أمرًا آخر
لكني أعدك ـ وعدًا مُخلصًا أُقسم لك ـ بأنني سأكون أمينة مخلصةً لوطني و لشاعري
لكني سأنتزع المعنى من بطن الشاعر.
سأكون أنا المعنى. و سيكون غير قابل للنسيان..

21 نوفمبر 2011

www.flickr.com/photos/abrary

من يذكر هالكوب ؟ أيام المسرحية الشكسبيريّة 
ألحين ندرس مسرح العبث .. الله يا الدنيا أيام ما كنت أحتج على فكرة هالمسرح  و أقول الدنيا يكفيها سخافتها عشان نكتب شي سخيف يزود الطين بلّة
بغض النظر عن إن فكرتي الأولى سليمة كمنطلق و مبدأ  ، بما إن الأدب يعطي تصوّر منظّم و أكثر ترتيبًا من الحياة للحياة..
لكن اكتشفت إن مسرح العبث من أجمل الأنواع، فيها عمق و لقراءته متعة و يخلي الإنسان يتمعّن بالحياة و يشوف نفسه و يتفكّر فيها .

الصورة هذي أهديها لأبرار اللي كانت تدرس بأول ثانوي .. المقلمة البنيّة ظليت وفية لها من هذيك الأيام و بعد ما تخرجت

و لأبرار اللي كانت تدرس بالجامعة: قال الأبسورد ثييتر سخافة قال، امسكي نفسك ألحين من مدح سامويل بيكيت أول ما يطرّون ويتينق فور قودو