Archive for the ‘photo- log’ Category

شيخوخة يافعة

22 يناير 2014
Untitled by أبرار
Untitled, a photo by أبرار on Flickr.

مثل ثمرة على غصنٍ دان أنضجتها حرارة الصيف
و حرقة البكاء .
النضوج الذي هو مجرد شيخوخة يافعة لذلك ننسى أنه مستعد ليقطفنا

مثلَ كُل الهبات الإلهامية التي تأتي سانحتها لحظة سهو و ما إن تمسك بذيلها و تدونها حتى تظهرَ على حقيقتها.. مجرد خيط سهلٌ إلتقاطه لكن مهمة تمديده صعبة..
عليك الآن أن تبذلَ مجهودًا لا إلهاميًا، لإكمال العبارة الفذة التي أبدعتَ فيها و -بصراحة- تورطتَ بها.
كُنت أظُن أن أجمل هبات تويتر هو أنه ضيق لا يتسع لأكثر من عدة عبارات لا يجوز نثرها في عدة تغريدات حتى لا تتفكك، لكني إن خاتلتُ حاجة الموهبة للانعتاق لن أستطيع مخاتلة حاجتي للكتابة،
أفترضُ أن وقتي أصبحَ مقضومًا بين سويعات للتحضير لإلقاء المحاضرات صباحًا، و بين إشباع الاحتياج الوجودي للطعام من خلال الوقوف أمام الفرن و تدبير أمر معدتين خاويتين !
أصبحتُ تدريجيا أعتبر الكتابة ترفًا فائضًا، لو قدمتُ ترفًا قبلها فسيكون ترف التذمر، لم أعِ حاجتي للكتابة، و ظننتُ أن التنفيس جزء مهم من البوح، لذا لا يَهُم إن كان مكتوبًا أو منطوقًا، بالفُصحى أو بالعامية البليغة ؟
أخذتُ أذوي تدريجيًا مع كُل شكوى أنفثها للفضاء، عكس أي جملة كتبتها بنية الفضفضة؛ ذلك أن الكتابة بوح خارج إطار العالم امتداد لا منظور أما اللفظ فهو آني لا يعبر عن امتداد بل عن تخلّص و تخفُف ، ستشعر بعدها بالخفة و التهافت. الجُمل المكتوبة استنطاق للحالة عبر الفن ، ستولّد في أفضل حالاتها خلودًا على صفحة الزمن.

 أبرار ٢٠١٣

21 نوفمبر 2011

www.flickr.com/photos/abrary

من يذكر هالكوب ؟ أيام المسرحية الشكسبيريّة 
ألحين ندرس مسرح العبث .. الله يا الدنيا أيام ما كنت أحتج على فكرة هالمسرح  و أقول الدنيا يكفيها سخافتها عشان نكتب شي سخيف يزود الطين بلّة
بغض النظر عن إن فكرتي الأولى سليمة كمنطلق و مبدأ  ، بما إن الأدب يعطي تصوّر منظّم و أكثر ترتيبًا من الحياة للحياة..
لكن اكتشفت إن مسرح العبث من أجمل الأنواع، فيها عمق و لقراءته متعة و يخلي الإنسان يتمعّن بالحياة و يشوف نفسه و يتفكّر فيها .

الصورة هذي أهديها لأبرار اللي كانت تدرس بأول ثانوي .. المقلمة البنيّة ظليت وفية لها من هذيك الأيام و بعد ما تخرجت

و لأبرار اللي كانت تدرس بالجامعة: قال الأبسورد ثييتر سخافة قال، امسكي نفسك ألحين من مدح سامويل بيكيت أول ما يطرّون ويتينق فور قودو