Archive for the ‘سوالف قهوة’ Category

طفشتونا

23 يناير 2012

.

.

.

البعض أخذ هذا الفديو المشاغب على أنه ضحك و تريقة، شفته من فترة و خليته على جنب.. حسيته يقول شيء أكثر من مجرد محاولة للتريقة و افتعال الضحك.
اليوم و بعد شهور شفته مرة ثانية، و بدى لي كأنه محاولة لإثبات “فنيّة الفن”
بمعنى الفن من أجل الفن، قدرة الفن على الوصول بسبب جماله بغض النظر عن مضمونه؛ صوت الأوبرا القوي و المؤثر تخطى مرحلة إثارة اهتمام المستمع لتفاصيل ما يغنيه كثر الاستمتاع بسطوة الصوت و الإنفعال.

و أنا أكتب التدوينة كنت أسمعه بدون ما أشوف الكلام، و بشكل غريب صرت أسمع نفس الكلام اللي كتبه اللي صلح الفديو ! ” صلصة بدون كيس ! … إلخ إلخ “

و هو الشيء اللي يذكرني بهيمنة فكرة معيّنة في تحليل عمل فنّي معيّن، و يبدأ القارئ العادي أو الناقد المبتدئ، يبدأ يجد الفكرة تُلح عليه بدون قدرة حقيقية على دحضها

و بالتالي تتناسخ الفكرة و تهيمن على قراءة عمل و تحليله مع إنها في حقيقتها فكرة متسلّطة غير دقيقة و غير متعمّقة.

وش رأيكم إنتم ؟

ثقافة الاصغاء

18 أغسطس 2011

حينما أتكلّم عن ثقافة الحوار فغالباً لا أعني تبادل الآراء و التوصّل لنتيجة معيّنة، إنما يتدهور سقف مطالبي للطلب المبدئيّ الوحيد الذي يطلبه الشباب الذين يقعون في مأزق الحوار مع من هُم أكبر سناً.. مطلب أن يُصغى إليّ. حواراتنا تنتهي غالباً بمحاضرة يعيد فيها الطرف الآخر تأكيد آراءه و اجبارك على الاقتناع بها.

اعترف أنني شرسة حينما يصل الأمر لابداء رأيي، و أنني لن أقبل وجهة نظر معيّنة لأن الطرف الآخر يريد اسكاتي و اجباري على وجهة نظره.. لكنني مع هذا تعوّدت طوال حياتي على أنْ أُسكتْ، و أشعر بالريبة تجاه من يتركني أنطلق في ابداء رأيي ليس لشيء غير أنني أشعر بأنني تحوّلت للطرف الذي يفرض وجهة نظره، فنوعيّة الحوار نادراً ما تختلف، و نادراً ما كُنت أنخرط في نقاش مُثمر أجد نفسي فيه أُقنع و أُقنَع، كُنت دائماً أساق لنقطة ما في الحوار فأجدني ابتعدتُ عن الوسط و انتبذتُ من الحوار طرفاً قصيّا. في حوار ميّت كهذا و في ظل تهميش لرأي الآخر و خصوصاً أنهُ آخر: أصغر + آخر أنثى، فتجاه هذا الآخر هنالك اقصاء أو تهميش مُركّب، في ظل هذه الأجواء بدأت في دراستي للماجستير..

فكرة أن يقف برفيسور أو دكتور و يستمع لرأيك الذي بناءاً عليه و على مداخلاتك سيقيّمك صدمتني.. فكرة أن يسعوا لتسنين مخالبي النقاشيّة و يعلموني كيفَ أثبت رأيي و أتمسك به مادامت الحجّة صحيحة كانت شبه صدمة ثقافيّة؛ لا زلت أتذكر بحبور لحظة ناقشني دكتوري في رأي ذهبتُ إليه و أخذ يسألني أسئلة متسلسلة و كأنهُ في لحظة فضول أراد أن يعرف كيفَ أفكّر في مباحث أُخرى مرتبطة برأيي، كنتُ أقول ضاحكة: علّموني أكثر من عشرينَ عاماً كيف أسكت ثم قالوا لي فجأة ناقشي بضراوة.

أبي لمزني بجدٍ اختلط بهزل قائلاً: ” كيفَ يتنازلون للاستماع لأطفالٍ مثلك”    >

و ابتسمت المجموعة التي تضم أخريتان تتدرجان أيضاً في الدراسات العليا ابتسمت ابتسامة العارف، ابتسامة اكتست وجوه المجموعة منهم من أيد رأي أبي و منهم من خالفه.. كُل حزبٍ بما لديهم مقتنعون. هم يعتقدون أن هذا المنهج هو طريقة أكاديميّة تطبّق داخل قاعات الدراسة و لا تتعداها، و أنهم لو تركوا ليقرروا الاسلوب المُتّبع لما اختاروا أن يصغوا لنا؛ لأن هذا طريق عقيم و مجرّد مسرحية أكاديميّة لا تُفضي إلى نتيجة حقيقيّة إيجابيّة.

مفارقة كون جملة أبي صدرت من ثقافة مجتمع كامل، و كون ابتسامتي على تحوّلي لمادة فكاهة و تندّر تصدر من جيل يسعى لكي يسمعه الآخر، كانت أكبر من أن أضحك عليها .. نعم هنالك جزء يذهلني أنه يفوت الكثيرين، فكرة أنت أكبر إذن أنت أعلم: فكرة في منتهى الحماقة، أنا لا أقول بفكرة عدم تعيين كبير يكون له الرأي الأخير .. فنحن في الأخير في مجتمع يحاكي مجتمع القبيلة، و وجود كبير يعني توحّد الكلمة و القوة. لكن الغباء بعينه هو أن تعطي هذه القوّة دفعة واحدة لشخص واحد على حساب آخرين في بيئة و مجتمع بدأت فيه قوى و مؤسسات أخرى تظهر .. حتى لا نكون مجتمع الرأي الواحد، فالرأي إذا لم يكن شورى لم يناسب الجميع، و بالتالي عُصيّ و ظهرت الفوضى.

أن تجعل الذي أمامك يفكرُ بمسئولية ثم يعطي رأيه يعني أن نتخلّصَ من أمثال “القذافي” لو أن ليبيا تخلّصت من الثقافة الأبويّة العسكريّة لما سكتوا على حماقات القذافي و رعونته، و لناصحوه أو عزلوه أو أرشدوه.. بدل أن يحتقنوا دهراً ثم ينفجروا فجأة ! ..

كما تقول العزيزة آلاء (@AalaaMAJ) نحنُ نحتاج لنشر هذه الثقافة، نحتاج لأن نتعلّم التفكير الناقد و تمحيص الآراء و عدم أخذها على عواهنها لأن شخصاً لهُ سلطة رأي علينا يرى أن نأخذ بهذا الرأي.

نحتاج أيضاً للتخلص من سطوة الأسماء الكبيرة التي درجنا على الإعجاب بها، أن نتخلّص من القبول الفوري بآراء آخرين لمجرد أننا معجبون بهم كُل الإعجاب، نحتاج قبل أن نُطالب بثقافة الإصغاء.. أن نكون ناقدين، أن نسحب من أولئك الذين ننبهر بهم أن نسحب منهم تاج الحق المُطلق، و أن ننزلهم منازلهم الحقة، و ألا نحولهم لطغاة فكريين، يملون علينا أفكارنا فإن فعلنا فسنكون قد خصصنا لهم مقاعد الصف الأول و ارتضينا أن نكون ورائهم، و إذ ذاك لا نستطيع لومهم على عدم الإصغاء لنا ؟

 

 

 

 

 

___

هذه الفكرة كانت تلازمني و تُلح عليّ منذُ فترة، كُنت أريد أن أعود للمدونة بشيء خفيف و أن أكتب تدوينة لطيفة ملئى بالسمايلات و القلوب، أو أن أتحدّث عن تطبيقنا الفعليّ لثقافة الإصغاء في الجامعة و ثُلة الصديقات الرائعات اللواتي اختبرتُ معهنّ الشعور بالتبادل الفكري و تلاقح الأفكار، حيثُ ينفضُ جمعنا كل يوم و نعود لمحيطنا فنفتقد بعضنا نفتقد قدرتنا على الكلام.. كأننا محتجزون في فيلم عن بطل بقدرات خارقة، و لكن لا أحد من أهله يشعر بها فهو في بيتهِ مجرّد كائن حيّ عاديّ، و ربما عاتبوه على بلادته و عدم فاعليّته !

 

هههه ربما أعود و أتكلّم عن فكرة البطل الخارق الذي يُهمّش في داره و لا يشعر من حوله بقيمته

نعم كُنت أريد تدوينة خفيفة و لكن يبدو أنها لم تكن خفيفة، و كنتُ أخجل من أعداد زوّار المدوّنة الكبيرة يومياً

، و أخطط للتدوين من أجلكم

نعطي تحذير إذن: الرجاء شرب كميّات كافية من الببسي لهضم المادة المكتوبة أعلاه

apple bees

24 فبراير 2010

هههههههههه معليش راح إبدأ هالتدوينة بضحك
لأني بصراحة فاتحة البب و اكتب،
و مراعية اجواء مسك الجوال اللي ما توحي بالجدية أبداً 😛
آه يا أبل بيز ..
أنا أطالب انهم يعطوني خصم ٥٠% على كثر ما أروحلهم، و اختارهم كمكان مفضل لطلعاتي مع صديقاتي مب عشان شيء بس عشأنه قريب جداً من عندي ..
عاد انتم تخيلوا في ظرف الكم شهر اللي فتحوا فيه رحناله حول ال ٧ مرات
،
قصتنا مع أبل بيز قصة، صاروا صديقاتي يهتمون يوصلون للمرحلة الابل بيزية خخخخ ألا و هي مرحلة العنفقة و الأكل سوياً من أبل بيز
بحكم اننا خرشنا العالم بهالطلعة.. و ما نطلع إلا بكميات تجارية ما شاء الله
و لاهو زود محبة كما أسلفت»ركزوا على أسلفت خخخ،
كلها تقاليد موروثه صارت الذبيحة عندنا أبل بيز، و صار فيه كلمة مشهورة: “… يا سلام؛ و أنا بروح معس أبل بيز !”
ركزوا على معس = معك + سين النجدنة
.

و قائمة الضحايا\ الصديقات تطول ..
سمية، آلاء، نجد، الهنوف، أريج، أسماء، أديم و إلهنوف2، خالتي فاطمة، عبودي، نواف، أمي ..
و آخرهم شوشو
طبعاً شوشو أحدث ضحية لأن هالحكي صار أمس و هذي الصورة من هالروحة،
اللي يضحّك في الموضوع ان أخوها مصمم لها هو و زوجته مشاريع مب مشروع واحد بس، مشاريع تمشيات و مطاعم تقول لابل بيز طس بس، و متحمسيييين يتمشون معها للمريخ لو تطلب
يعني محدش يقول لأ لحاجة زي كده، لكن مع كذا طالبت بروحة لابل بيز معاي..
و هذا يدل على ان قوتي الاعلانية تتخطئ توقعاتي ههههه » آوت
أهم شيء فـ روحة أمس اني أصور ما آكل، و نص الوقت راح بالتصوير و قط الاذن مع جيرانا بالبارتيشن هههههههههه
و مجهزين كل وسائل محارشة صديقاتها،
.
عاد تدرون يا جماعة الخير بغض النظر عن ضحايائ يا لبى قلبهم،
لازم أستفيد مادياً من هاللي حاصل أسم اني كبرت و نضجت » فيس يقول ايوة يا قلق العشرين
.
أبل بيز أستفادوا من شبكة علاقاتي، و لولاي كان ما ربحوا زبائن دورياً يجون عندهم.. مهب بزود فيهم لكن بسبب قرب مكانهم عندي .. » شوي شوي يا كرستيانو رونالدو
و من هذا المنطلق أطالب بالخصم ٥٠% و شراكة شرفية » أحم شطحة
.
.
صبحكم بالخير كل ضحياتي الكريمات » براءة
و زواري الرايقين
وش رأيكم أستأهل خصم أبل بيز ؟ تشجعون أبل بيز يعطوني عمولة ؟؟ هههههههههه

* و لو سمحتوا ركزوا على قطة شوشو معي بالباستا قطت و مسوية كول ثمن شبعت و تركت نص عشاها 😛

Xoxo life is cute, n’ you’re the best

هيدر المدونة .. لكل من هزأني : شكراً “^^

27 يناير 2010

مساء الخير
كيفكم و وش أخباركم
.
حسيت الفترة الأخيرة ان مدونتي صايرة مندمجة في الخواطر  و اني بصراحة ابثرتكم و صرتوا كذا “”       > حتى انا كرهت نفسي ،

نفسي أغيّر أشياء بالمدونة .. مو اني أغير توجه المدونة كلها، لكن  أكلم أحد غير نفسي !
زيادة على كذا من فترة و كثيرين يقولون مدونتك شكلها عدام “^^ آخر شي في فورمسبرينغ ،
حسيت اني تفشلت شوي، بس بنفس الوقت انبسطت  ان فيه أحد يهمه شكل مدونتي لأنه يمرها بشكل دوري ..

و متحسفين على مضمون مدونتي و مشفقين عليها من بثارتي في اختيار الستايل ،

اللي حمسني انه قال اني مشهورة !! و ان أحد ارسل له رابط مدونتي مع كلمة “روعة”، بجد استحيت على وجهي بالذات انه قال ان مفروض اعكس جمال الكلام بجمال الصورة:

شكراً للاثنين، إذا صدف و مروا على هالتدوينة

من سمعت هالكلام، حسيت اني تحمست، و وخرووا عن برورة لين تحمست، قلت راح أطقطق لما يطلعلي شي يعني أحمّل الخامات و الأدوات و أشوف وش يصير معاي ..

و فعلاً بديت شوي شوي اندمج اكثر في اللي اسويه و تتوضحلي معالم الهيدر أول كنت أخاف من التصميم و الفوتوشوب، أحس اني منب اعرف بالذات للتاأثير الـ vintage (العتيق) .. اللي يخششك جووو روقاني

يمكت لو اني مسوية التصميم بوقت ثاني كان خذت وقت أطول، لكن لأن كان عندي اختبار نهائي، كنت أهرب من المذاكرة بالتصميم اسوي نفسي تعبت و بروح أنام و أنا نصابة دوغري ع اللاب و أجلس أحوس في الفوتو
جلست يومين متواصلين أخترع و أعيد و ارد، و اضيف و كل شوي أتحمس اكثر .. الحمد لله ربي سترها بتاريخ اللغة

هذي مراحل التصميم ، و أدري ان فيها شوائب ، او يمكن اخطاء اساسية

لكن هذي حرفياً اول محاولة لي في التصميم من هالنوع و هالستايل، غالباً أسوي رتوش ع الصور فقط ..

.

.

لدقة فضل اضغط على الصورة

1

،

2

.

،

3

.

الورق هنا جاي ورقة صفرا عليها كتابات، اضفت عليها المظروف و خففت الطبقات يعني انا ركبته مو هو جاهز ،

برضو الشجرة صورة لوحدها ركبت عليها العصافير اللي تطير و دمجتهم

4

هذي الجملة دايماً أقولها .. “لا أريد أن أقول حرفاً حتى الحروف مني سئِمتْ و لا أُريدُ أن اجترَ قصص الماضي، حتى الماضي لفرط النبش تقادم ” بخطي > الله يستر لا يكون فيه احد يحلل خطوط ×_×

.

،

5

حسيت ان الخط طلع كبير و جفس فصغرته

.

،

6

.

،

7

،

.

.

هاه شرايكم ؟ اذا تبون تعرفون كيف هببت خطوة من خطوات التصميم أو عندكم نصائح فوتوشوبية ، او حتى ودكم تسولفون اتفضلواا

و شكراً لكل من هزأني ع الهيدر لولا لغاكم ما تسنعت

يا عالم طقت كبدي !!!

25 سبتمبر 2009

.
.
.
أكتب هالتدوينة المنفرشة و أنا عارفة الأسماء اللي بأذكرها راح تحط مدونتي في أول قوائم الغوغل، و لا مليون عبد الله الغذامي أو غادة السمان و لا حتى محمد العلي ..
،،
و بعدين مع حكاية ياسر القحطاني ؟
وش قصة التقطيع في عرضه و السب فيه، لولا ان عندي أم و أبو أخاف يجيني شي و ينهبلون كان قلت اللي بخاطري ،
لكن/ و أنا اللي ما عندي من الشيطان طاري و لا لي في مقابل المباريات و التحليلات و سب الرعاع،
طفشت و حسيت بالألم لحال هالآدمي ..
سب و قذف عرضه و تشرشح على لسان كل دنيء و رفيع ..
أي شعب احنا ؟؟؟
شعب يملأ بطنه و يطلق الريح ؟؟؟؟؟!!!
كلامنا كله سب و قذف ؟؟ على أراذلنا و على أكابرنا ؟؟
/
و إذا كانوا واو مثفين جوك يتكلمون عن طاش ما طاش ؟؟
يا عالم اكبروا .. و الله مسخرة صرنا ؟؟
ما عندنا سيرة غير “طاش ما طاش يسبون الدين”
شفنا واحد فيكم أرسل لهم قضية مهمة ؟
احنا أصلاً نشوف مساوئنا و عيوبنا ..
و الله آلمني إن قريبتي صاحبة شهادة الدكتوراة تقول: “ايه ننتقد لكن الأبو ما ينتقد عياله بالعلن و طاش ينعرض على كل القنوات ..”
وش أقولها هذي ؟؟
بالله وش أقول لها ؟؟ ألحين أولاد الرياض ريحتهم واصلة للبحرين فضحونا ..
و انتي مستحية لا أحد يعرف مشاكلنا المنتقدة في مسلسل ؟؟
تبغونا نعيش في عالم مثالي أكبر مشاكلنا فيه المخدرات ؟؟
وين الدين و حنا بعد 3 دقايق بالضبط نقفل موضوع طاش ما طاش و الدين ونتكلم عن ياسر و فضيحة الخرج ؟؟؟؟!!
أي دين هذا يا هوووه يا عالم ؟؟؟!
إلى متى بنجلس دافنين رؤسنا بالرمال .. لمتى بنضل معتقدين اننا أطلق ناس ..
لا محنا أطلق ناس، و عندنا ناس ماخذة الدين بالاسم، و عندنا ناس تستغل الدين
و عندنا ناس ما تعرف إلا أشهد أن لا إله إلا الله و
أعراض المسلمين علك بحلوقها ..
و كن أحد يقول عند أهل اللحى واسطات ؟؟!
عندنا ناس تعرف من اكرام المرأة إنها ما تسوق سيارة
لكن لو يقطع خيزرانة على ظهرها بدون وجه حق عادي !!
إيه عندنا مشاكل، ايه عندنا بلاوي ..
و إيه بنتكلم عنها ..
و للأسف ايه انتم مهما تعلمتوا عقولكم في قمقم اسمه مجتمع كابح !

وصل بي الغضب مبلغه
لا أعرف ماذا كتبت
لكنني أعرف أن كل حرف فيه معتصر من قلبي !

مستغانمي ؟ شعير ماكول مذموم ..!!!

24 يوليو 2009

رغم أني لا أنوي قراءة كل الروايات على هذه القائمة، إلا أنني قرأت بعضها ..

( كوابيس بيروت – و ذاكرة الجسد )، و يزعجني تحديداً التقليل من قيمة أعمال أحلام مستغانمي، و أكاد أزعم أن رواياتها أفضل من أن تكون في المركز 25 ، و لا أظن أن كوابيس بيروت أفضل من ذاكرة الجسد على كل حال !

لأنني كلما صرحت بإعجابي بها و تأثيرها على أسلوبي في الكتابة كلما فوجئت بنظرات التهميش لأدبها ..

الغريب أنها جمعت الانتشار الشعبي و التقدير النقدي، و الدليل أن معظم المؤلفات في قائمة اتحاد الكتاب العرب قليلة الانتشار و لا تجد نفس الانتشار الذي وجدته أحلام مستغانمي، حتى من كانت أعلى في التقييم من مركزها  ..

و يبدو أن هذه المرأة في الخط السحري الفاصل بين الشعبوي و النخبوي و على عمود الأدب الرفيع ..

و لكن الجميع يغض النظر عنها ببساطة !

،

كنت أقول أنها ستحصد التقدير العالمي، أو جائزة فرنسية ما؛ لولا أن حرفتها في ثلاثيتها كانت حرفة لغوية و لذة شعرية لا تنقلها الترجمة

فأنى لهذه أن تحصل التقدير الذي تستحقه ؟!!!!  إلا من العرب أنفسهم؟!

إن كان أروع ما قيل بشأنها من الأغلبية، كان اتهامها أن شاعراً عراقياً كتب لها “ذاكرة الجسد” !!

،

إلى الحبيبة الأخيلية هذه التدوينة اكمال لحوار سابق معك

من أفضل 100 رواية عربية : الخامس و العشرون : ذاكرة الجسد – أحلام مستغانمي

لست الوحيدة المؤمنة بهذه المرأة ض5 😀

إليكم أفضل مائة رواية عربية،

فيما يلي قائمة اتحاد الكتاب العرب عن أفضل مئة رواية عربية و قد روعي في هذة القائمة تنوع الأجيال و البلاد.

الترتيب الرواية المؤلف البلد
1 الثلاثية نجيب محفوظ مصر
2 البحث عن وليد مسعود جبرا إبراهيم جبرا فلسطين
3 شرف صنع الله إبراهيم مصر
4 الحرب في بر مصر يوسف القعيد مصر
5 رجال في الشمس غسان كنفاني فلسطين
6 الوقائع الغريبة في اختفاء أبي سعيد النحس المتشائل إميل حبيبي فلسطين
7 الزمن الموحش حيدر حيدر سوريا
8 رامة والتنين إدوار الخراط مصر
9 حدث أبو هريرة قال محمود المسعدي تونس
10 كوابيس بيروت غادة السمان سوريا
11 المجوس إبراهيم الكوني ليبيا
12 الوشم عبد الرحمن مجيد الربيعي العراق
13 الرجع البعيد فؤاد التكرلي العراق
14 الشراع والعاصفة حنا مينه سوريا
15 الزيني بركات جمال الغيطاني مصر
16 ثلاثية ‘سأهبك مدينة أخرى’ أحمد إبراهيم الفقيه ليبيا
17 أنا أحيا ليلي بعلبكي لبنان
18 لا أحد ينام في الاسكندرية إبراهيم عبد المجيد مصر
19 الحب في المنفي بهاء طاهر مصر
20 مدارات الشرق نبيل سليمان سوريا
21 الوباء هاني الراهب سوريا
22 الحرام يوسف ادريس مصر
23 ليلة السنوات العشر محمد صالح الجابري تونس
24 موسم الهجرة إلى الشمال الطيب صالح السودان
25 ذاكرة الجسد أحلام مستغانمي الجزائر
26 الخبز الحافي محمد شكري المغرب
27 تشريفة آل المر عبد الكريم ناصيف سوريا
28 دار المتعة وليد اخلاصي سوريا
29 طواحين بيروت توفيق يوسف عواد لبنان
30 الأفيال فتحي غانم مصر
31 نجران تحت الصفر يحيي يخلف فلسطين
32 العشاق رشاد ابوشاور فلسطين
33 الاعتراف علي ابوالريش الإمارات
34 النخلة والجبران غائب طعمة فرمان العراق
35 العصفورية غازي القصيبي السعودية
36 قنديل أم هاشم يحيي حقي مصر
37 العودة الي المنفي أبوالمعاطي أبو النجا مصر
38 وكالة عطية خيري شلبي مصر
39 تماس عروسية النالوتي تونس
40 سلطانة غالب هلسا الأردن
41 مالك الحزين إبراهيم أصلان مصر
42 باب الشمس إلياس خوري لبنان
43 الحي اللاتيني سهيل ادريس لبنان
44 عودة الروح توفيق الحكيم مصر
45 الرهينة زيد مطيع دماج اليمن
46 لعبة النسيان محمد برادة المغرب
47 الريح الشتوية مبارك الربيع المغرب
48 دار الباشا حسن نصر تونس
49 مدينة الرياح موسي ولد ابنو موريتانيا
50 أيام الإنسان السبعة عبد الحكيم قاسم مصر
51 طائر الحوم حليم بركات سوريا
52 حكاية زهرة حنان الشيخ لبنان
53 ريح الجنوب عبد الحميد بن هدوقة الجزائر
54 فردوس الجنون احمد يوسف داوود سوريا
55 وسمية تخرج من البحر ليلى العثمان الكويت
56 اعترافات كاتم صوت مؤنس الرزاز الأردن
57 رباعية بحري محمد جبريل مصر
58 صنعاء مدينة مفتوحة محمد عبد الولي اليمن
59 غرناطة رضوي عاشور مصر
60 دعاء الكروان طه حسين مصر
61 فساد الامكنة صبري موسي مصر
62 السقامات يوسف السباعي مصر
63 تغريبه بني حتحوت مجيد طوبيا مصر
64 بعد الغروب محمد عبد الحليم عبد الله مصر
65 قلوب علي الاسلاك عبد السلام العجيلي سوريا
66 عائشة البشير بن سلامة تونس
67 الظل والصدي يوسف حبشي الأشقر لبنان
68 الدقلة في عراجينها البشير خريف تونس
69 النخاس صلاح الدين بوجاه تونس
70 باب الساحة سحر خليفة فلسطين
71 سابع ايام الخلق عبد الخالق الركابي العراق
72 شيء من الخوف ثروت أباظة مصر
73 اللاز الطاهر وطار الجزائر
74 المرأة الوردة محمد زفزاف المغرب
75 ألف عام وعام من الحنين رشيد بوجدرة الجزائر
76 القبر المجهول احمد ولد عبد القادر موريتانيا
77 الاغتيال والغضب موفق خضر العراق
78 الدوامة قمر كيلاني سوريا
79 الحصار فوزية رشيد البحرين
80 في بيتنا رجل احسان عبد القدوس مصر
81 رموز عصرية خضير عبدالامير العراق
82 ونصيبي من الافق عبد القادر بن الشيخ تونس
83 مجنون الحكم سالم حميش المغرب
84 الخماسية إسماعيل فهد إسماعيل الكويت
85 أجنحة التيه جواد الصيداوي لبنان
86 ايام الرماد محمد عزالدين التازي المغرب
87 رأس بيروت ياسين رفاعية سوريا
88 عين الشمس خليفة حسين مصطفي ليبيا
89 لونجه والغول زهور ونيسي الجزائر
90 صخب البحيرة محمد البساطي مصر
91 السائرون نياما سعد مكاوي مصر
92 1952 جميل عطية إبراهيم مصر
93 طيور أيلول أميلي نصرالله لبنان
94 المؤامرة فرج الحوار تونس
95 المعلم علي عبد الكريم غلاب المغرب
96 قامات الزبد إلياس فركوح الأردن
97 عصافير الفجر ليلي عسيران لبنان
98 جسر بنات يعقوب حسن حميد فلسطين
99 الوسمية عبد العزيز مشري السعودية
100 البشموري سلوي بكر مصر
101 الفارس القتيل يترجل إلياس الديري لبنان
102 التوت المر محمد العروسي المطوي تونس
103 أغنية الماء والنار عبد الله خليفة البحرين
104 الباب المفتوح لطيفة الزيات مصر
105 مدن الملح (خماسية) عبد الرحمن منيف السعودية

تعليق أدرجته على مقال عن أحمد البشري و روايته: فصل آخر في حياة الأشياء

7 مايو 2009

اعتقد أن ما يريده أحمد البشري هو من هم مثلك بالضبط،
أناس يصفون حبكته على قدرٍ عالٍ من المصطلحات الأدبية المقعرة، و هذا لا يعني أبداً امتداح روايته،
و لا شعورك بالإلهام ساعة الانتهاء من الرواية يعني أن ما كتبه أدبٌ رفيع ..
بل يندرج تحت ما يطالب به ويليم فولكنر الفائز بجائزة نوبل بأن نقرأ كل ما يقع تحت أيدينا إن كان فاخراً أو كان تافهاً ..
،
الرواية كانت ضعيفة لعدم اتقان البشري رسم الشخوص كما يرسم اللوحات ،
علاقته بالقلم ابتدائية جداً، و تصوره للأحداث تصور طفل في الـ 15 من عمره..
يسطح التفكر العقلي، و يتمثل مناجاة النفس بطريقة لا تكشف شيئاً سوى فقر الروائي في الأفكار سوى فكرة واحدة صادمة : اعتماد الموت ثيمة !

يفترض أنها ستكون ابتكارية و كافية عن نقش ما بين دفتي الكتاب المطبوع أولها بـ “فصل آخر في حياة الأشياء” مع لوحته و دفتها الأخرى بالمقطع الموارب
،
أعتذر جداً للبشري، ولكن أسفت جداً لشرائي لروايته،
و أسفت على الكثير من الروائيين الصامتين الذين يستحقون النشر أكثر منه ،

الأحد: 9- مارس – 2009 م

23 أبريل 2009

بما ان رابط المدونة أصبح على نطاق اوسع من القراءة، اعتقد انني ملزمة “أدبياً” بمواصلة الكتابة و عدم الانقطاع ..

لذا سأدرج بعض ما يستحق التوقف من يومياتي ، إلى أن استطيع التدوين مجدداً (F)

فيني

مزاج يائس مُحبط حزين لدرجة غريبة !

أمس جلست أبحث بغوغل بكلمة دلالية “محمد الحضيف

و أقرأ بتلذذ بتعذيب الذات عن هديل، تركت بعده اللابتوب

و رحت لغرفتي و جلست أبكي و أرثي نفسي باسمها !

،

و ما زاد الألم و المزاج الباكي المُر إلا قراءة المرأة و اللغة لـ عبد الله الغذامي

هالكتاب يسحب البساط اللغوي من تحت أقدام القارئة

و يعريها فجأة بمقاييسها التقدمية

لتجد نفسها أنثى بلبوس لغة ذكورية

شعرت بالبؤس

هل نحنا لهالدرجة غائبات و في حالة غيبوبة حتى ينافح عن
كينونتنا اللغوية رجُل بكل هذا الحماس و التصدي ؟
كل التفاصيل الأنثوية عليها سياج من وصاية ذكورية غليظة
لأنها ادعت انها نابعة من الدين و هي في الحقيقة سلطة ذكورية رعناء
،
ما أثار شجني حقيقة هو دفاع [ الأنثى ] من الجيل السابق
عن المفاهيم الذكورية
بطريقة استفزازية تعطيه فيها كل الحق و تسلب ابنة جنسها
من مُعظمه
،
حتى و أنا أمشي في معرض الكتاب و ألقى الحُراس يمنعون
النساء من الدخول لأنه وقت الرجال الآن ،
فيما يُسمح للأطفال بالتجول بكل أريحية ..!
فجأة انتابتني نوبة من البكاء .. و شعرت أن العذر في عزل
الرجال عن النساء
لم يكن بحجة أخذ الراحة
بل لعدم مضايقتهم بأم تجرجرُ طفلها و تستفزهم بممارسة
أمومتها بين عالمهم الذكوري/ الثقافي
أو حتى تكون لها نفس الحرية بالتجول و القراءة بالضبط
كما لهم..

فغونسيَ يا لبا العربي !

19 أبريل 2009

بالأمس فتحت احدى القنوات الفرنسية في محاولة مني لتنشيط ذاكرتي التي درست الفرنسية لعام عامل

بنصفيه، و إذ بي أشعر بأن هنالك نملة ما داخل أذني و شعرت بأني أريدُ هرش اذني !

شاهدوا هذا المقطع و اعيروا له اذنكم :

نعم الفرنسية لغة الأدب و الذوق، و فيها موسيقى جميلة ..

لكنها ليست منسابة نهائياً .. و حينما تعتاد على لغة كالعربية، سلسة كأنها رائحة الجنة

فإنك ستشعر بالطنين في أذنيك اثر صوت مزعج يغرغر منذُ أصدر لويس ـهم قراراً بألا تنطق الراء إلا غاءاً حتى لا يشعر بالدونية إذ هو ألتغ ..

تلك الغرغرة أفسدت عليّ محاولتي لاستدراج الفرنسية من دهاليز عقلي  ..

استمعوا إلى فاصل من الغرغرة :

،

ثم استمعوا إلى رائحة الجنة و لغة أهل الجنة بين الكلمات الانجليزية :

الإنجليزية أكثرُ سلاسة و انسياب من الفرنسية ..

رغمَ أنني أكرهُ فيها حداثتها التي تتبتلُ عن عبق التاريخ و العراقة ،

– و المقطع لشون ريدموند اخطر من تحدث الاثنجليزية و العربية !

فعلاً يتقمص اللهجة بطريقة رائعة ، الله يثبته ع الاسلام

اهم شي لا قال: اي دوأ وي ات صو أوفون : يا عيني ع الأكسنت !،

و على سيرة اليوتيوب روت لي احدى صديقاتي أن حواراً دار على هوامش اليوتيوب المدعوة بالتعليقات ..

و هي دائماً بذيئة لا فائدة منها ..

إلا ان مقدمة مسلسل كرتوني مدبلج من اليابانية ألفتت رجلاً يابانياً بلحنها المطابق لذاك الياباني

و قال بكل حماس: أن النسخة العربية أفضل من تلك اليابانية، و أطرى على انسياب الكلمات و سلاسة المعاني و ايجاز اللفظ في التعبير عنها ..

،

و أخيراً بعد هذا التحيز اللغوي الشنيع 😀

اتمنى ممن يعرفُ لكتاب حمزة المزيني: التحيز اللغوي و قضايا اخرى ان يدلني على المكتبة التي تعرضه 😛

كل شي حرام ..!

28 يناير 2009

لماذا يقال دائماً ..

لا تسمع أغاني .. لا تتجرأ على مغازلة الجنس الآخر ..

لا تطيلي أضافرك ..

لا تتأنق في ملبسِك !

لا تتعلق بالغرب ..

و لا تتبنى أسلوب الحياة الذي يتبنونه ..

لا و لا و لا ..

حسناً .. أزعم أنهم صادقون لكن طريقتهم بغيضة بعض الشيء ..

دائماً يبادرونك بـ : “حرام”

و يحكمون عليك أحياناً بأنك ضال فينفرون عن الحقيقة ضمن كلامهم ..

،

أزعمُ أيضاً أنني أفكرُ في هذا الموضوع كثيراً ..

و استوعبت ناحية الفطرة في ما يقولونه ..

حينما نفكر في أسباب التحريم دون أن نبادر بقول “حرام” و “ما يجوز”

تدخل عقيدة السبب في سلوكنا ..

الأغاني .. جميلة.. لكنها بريد الزنا ..

إطالة الأظافر جذابة لكنها تتضمن بعض الإهمال في النظافة ..

التأنق المبالغ به يجعل الفتى _بطريقة مقززة _ أقرب للفتاة منه لفتى !

و هكذا مع كل من هذه “المنهيات” تترك بعضاً من فطرتك ..

و تملأ قلبك بهوامش .. تصدك عن المضمون

فتدريجياً ..

تقل مدة سماعك أو قراءتك للقرآن للأغاني ، فتتنكس فطرتك تدريجياً و هذه المرة ليس في إطالة الأظافر و إنما

أحياناً تصل لدرجة انتكاس الفطرة الجنسية ،

و تلاشي الخجل، العشق و التعلق العاطفي الزائد بشخص ما، بطريقة قد تهز من تعلق المرء الروحي بالله ..

..

الفكرة مشروحة لحالات المبالغة و الإفراط ..

و مع هذا .. لا أظن أنها ليست مقدمات واضحة لانزلاقات خطرة ..

لا تنسى أن الشيطان أغوى آدم بـ “تفاحة”  فأخرجه من الجنة

و أن قوم نوح أشركوا بعد أن نحتوا التماثيل ببعض الوقت

و أن آبائنا يكررون ..

أنهم حاربوا مع الجيش السعودي في فلسطين حينما كانت عناقيد العنب تنمو في الأزقة فيأخذ المار قضمة ثم يرمي بقية الثمرة ..

و الآن سكان قطاع غزة أفقر من خلق الله على وجه البسيطة ..

فالذنب .. يجرُ البلاء

خصوصاً عند الإصرار

استغفر الله