* By: Francisca Pageo

قلبُك

تعلمت بك كيف يتكون معنى الحرز الجسدي و المساحة الشخصية، كيف يُمكن لأحدهم أن يتخطى مساحتك الشخصية في لحظة قُرب
ليس بالتعدي عليها إنما بالتغلغل فيها ..
بأبسط مصافحة و احتضان يُمكن للحميمية أن تهرب من أسر الروتين المبتذل للحظات أكثر قُربًا تضعك بمواجهة روحك
التي تتوق للتوحد بالآخر. الآخر يوقظ فيك الحذر القديم، يعيد تعريف أبسط اللفتات و يحدد معانيها.
يجعلك أكثر بخلًا بلثم أحدهم لأنك عرفت، عرفت أن القرب العشوائي الذي لم يكن يعني شيئًا أصبح لهُ معنىً آخر
لا لشيء إلا لأن هذه العشوائية قد تصطدم بشرارة مناسبة أكثر من اللازم.

حرارة حبها و دفء شعورها تجعل من قبلة خد حدثًا يشفي شوقًا عمرهُ ثلاثة وعشرون سنة. منذُ وضعتْ أُمها أول
قبلاتها على خدها و تنفستها تركت أثر ذلك اللقاء..
و ها أنا كأنما حبلت بي الأيام و استدارت بنا السنون لنلتقي و تراني كأنما وُعدت بي كأم.
حملتُ وحدتي في قلبي سنينًا و حينما تنفستُ خدك وجدتُ ندائي و وجدتُ وطني الذي أنتمي له. قلبُكِ.

قانون المصادفة يجعلني أُفكر و أزداد إيمانًا أنها ليست إلا قدرًا مُرتبًا بعشوائية لها نفس تردد موجات الروح .
لا يُمكن أن يكون ذلك الحدث الذي يتكرر كل مرة بدقة ساعة حدثًا من قبيل المصادفة..
و ربما يكون هذا الاستنتاج هو الاستنتاج الوحيد الذي أستطيع التوصّل إليه لكي أقدمه لذات القدر الذي ُيصر على تلقيني
درسًا فعلّقني في هذه الحياة المتناسخة.

Advertisements

رد واحد to “”

  1. مواطن Says:

    يا الله !
    من أي سماء تنسجين هذا الجمال يا أبرار !
    سأندسّ هنا بين السطور
    اسمحي لي ؛ فقد وجدت شيئاً يشبهني !

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: